نائب محافظ الهيئة العامة للأوقاف: جمعية تكافل نموذج مشرف يهتم بالعطاء والأثر والاستدامة والشمولية


نائب محافظ الهيئة العامة للأوقاف: جمعية تكافل نموذج مشرف يهتم بالعطاء والأثر والاستدامة والشمولية
جمعية تكافل
خبر
السعودية
المدينة المنورة

أشاد نائب محافظ الهيئة العامة للأوقاف عبدالرحمن بن محمد العقيل بالنموذج الخيري الذي تقدمه جمعية تكافل الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة المدينة المنورة والمشاريع الوقفية النموذجية التي تقدمها للمجتمع.

وقال في ختام جولته والوفد المرافق له من الهيئة العامة للأوقاف للجمعية وناديها الاجتماعي أننا أمام تحول كبير في تمكين القطاع الخيري في المملكة على كافة المستويات الرسمية والمجتمعية.

وأضاف ما وجدناه اليوم في تكافل هو قمة العناية بجميع الجوانب للعمل الاجتماعي في جانب العطاء والأثر والاستدامة وفي جوانب الشمولية للمستفيد من الخدمات حيث يبرز الاهتمام بالجانب الجسماني والعقلي والفكري والجوانب الصحية والتعليمية للمستفيدين والتي ستنتج لنا بإذن الله مواطن صالح معطاء منتج يخدم وطنه ويمثل قيمة مضافة للمجتمع.

وأكد العقيل جمعية تكافل نموذج مشرف يجب ان يزوره كل مهتم بالعمل الخيري ليحاكي هذا النموذج، ويشاهد قيمة العمل الخيري والتجويد الحاصل في كل مكونات هذا النموذج المميز حيث اعتنوا عناية فائقة في كل التفاصيل واستفادوا من المتخصصين وأهل الخبرة كما اطلعوا على الكثير من التجارب في هذا المجال في سبيل بناء هذا النموذج.

وكان وفد من الهيئة العامة للأوقاف قد زار جمعية تكافل الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة المدينة المنورة حيث قدم لهم أمين عام تكافل الدكتور عبدالمحسن الحربي شرحا عن الجمعية ومرافقها وجهودها في الاستدامة خلال جولة في مرافق نادي تكافل الاجتماعي أكد خلالها أن ما حققته تكافل في رعاية أيتام المدينة المنورة جاء بفضل الله ثم بالدعم المنقطع النظير الذي يقدمه للجمعية وأعمالها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس إدارة الجمعية حيث حرص سموه على توفير الاستدامة للجمعية لتستمر في خدمة الأيتام ورعايتهم وتمكينهم من المعارف والمهارات اللازمة لتعزيز فرص نجاحهم في شتى مجالات الحياة ودعم والإبداع والابتكار والريادة الاجتماعية والرياضة والترفيه من خلال مرفق حيوي يتوفر فيه كل المتطلبات لتحقيق تلك الأهداف ومن خلال مشاريع وقفية مبتكرة ومميزة تحقق الاستدامة.

وعبر الدكتور الحربي عن شكره وتقديره للهيئة العامة للأوقاف على اهتمامهم ودعمهم للجمعية وأعمالها خصوصا مشاريعها الوقفية وهو ما سيساهم بإذن الله في تحقيق الاستدامة في ظل التفاعل الكبير الذي تجده الجمعية من جميع أفراد المجتمع ومساهمتهم الكبيرة في ذلك نسأل الله أن يجزل لهم الأجر والثواب. 

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا