حوارات منوعة

للفن عنوان


حوار / حفصة بنت أحمد
قصص النجاح

هذ ما اثبتته الفنانة التشكيلية سارة بنت عفيف، فلم تترك بصمتها في الفن (فن الريزن) دون إثبات هوايتها، وكما قيل فإن الفن هو الأسلوب، وأن الأسلوب هو فن، فلقد شاركت سارة في معرض الريزن العربي الأول في المملكة العربية السعودية بمنطقة جدة حيث افتتح على شرف الأميرة الشاعرة جوهرة الصحراء رعاها الله، حيث تم اختيار الزخرفة الإسلامية على الطاولات بدءاً من القاعدة والحفر بالالة  cnc ومن ثم صب طبقتين من الريزن والختام بتثبيت الأرجل، بطريقة لفتت الزائرين وحازت على اعجابهم، ومن هناك التقينا مع الفنانة سارة وكان لنا معها هذا الحوار:


* في البداية نود أن نتعرف عن بدايات الفنانة التشكيلية سارة بنت عفيف.

بداياتي كانت مُنذ الصغر وأنا بعمر الـ ١١ سنة، كنت أحب حصص التربية الفنية وكنت بمجرد أن أرى كراسة رسم أبدا بالرسم فيها فورا، ومن هنا لاحظت أنني أميل للفن، ومن هنا علمت بأن هذه هي هوايتي المفضلة، و الذي أنعم الله بها علي، ومن ثم تتبعت موهبتي و وجدتُ أن السر يكمن في حركة يدي وتمكني من ريشتي، وهكذا كانت البدايات ومنها كانت الإنطلاقة ثم التطور مع مرور الـسنوات بفضل الله تعالى .

 

 *ماذا يعني الفن لسارة؟

 الرسم أو الفن عامةً ؛ هو من خيال الفنان أو قد يكون ما يُشعر بهِ الفنان وما يُخفي ما بداخله ليفرغ مشاعره واحساسه بلوحته، فَهوايتي بالنسبة لي هي : أماني و مهربي وسري.

 

 *كيف تختارين الألوان لموضوع لوحاتك أو لأي فن آخر ؟

يختلف اختياري للألوان بحسب إحساسي بموضوع اللوحة، ولكل لون معنى خــاص في نفسي، ولكن لابد أن أمزجه بلون آخر يظهر ما فيه من تألق، والألوان كل لون له معنى خاص به:

لون الأزرق : الهدوء و الصفاء و السلام .

لون الأصفر : جراءة و ثقة .

لون الوردي : الفرح و السرور .

لون الأسود : الغموض .

لون الأبيض : هو كل شيء وأيضًا يندمج مع الكل.

 

 *وماهو اللون المفضل لديك ؟

حياتنا هي ألوان مدمجة ببعضها وبدون دمج لا يمكن أن يكون هناك تواصـل ، يشكل اللون الأزرق لي أبعادًا ذات معنى لما يمتلكه من هدوء و صفاء و سكون وسلام، وهذا اللون تحديداً هو المفضل لدي.

 

 *هل الريزن نوع واحد فقط ؟

لا.. الريزن منه أنواع عديدة ويتكون من ٨٦ نوع، نوعين غنية عن التعريف : نوع الريزن الكريستالي، ونوع الريزن الأكريلك.

 

 *ماهي خصائص الزخرفة الاسلامية؟

خصائص الزخرفة الإسلامية تكمن في استخدام الخطوط الزخرفية من قبل التقنيين المسلمين بأسلوب رائع المظهر والتكوين وإيجاد أشكال ومجسمات جديدة باستخدامها.

 

 *كيف كانت تجربتك في المعرض ؟

هذه هي أول مشاركة لي في معرض، وتشرفت بأن تكون في معرض للفن الحديث: فن الريزن، لقد كانت تجربة ناجحة وهذا بتوفيق الله وفضله عليّ وعلى من كانوا مشتركين معي بالمعرض .

 

 *لماذا تم اختيار الزخرفة الإسلامية تحديدًا على الطاولات ؟

أولاً- لتُنمَّي تجربة زيارة المعرض لدى زوارنا الشعور بهويتنا المشتركة في الدين و التاريخ و الثقافة العربية الإسلامية، والمشاركة في المعرض بالطاولات المزخرفة بالزخرفة الإسلامية المحفرة بالآلة المُعبئة بألوان الميتاليك الخاصة للريزن وذلك بعد تأسيس الطاولات من الصـفر ..

ثانيا- تم اختيار الزخرفة الإسلامية تحديدًا لانها فن إسلامي بتقنيات خاصة انفرد بها عن غيره من الفنون المعاصرة للحضارات القائمة في تلك الفترة، حيث برز من بينها الفن الزخرفي أو ما يعرف بالزخرفة الإسلامية حيث شهدت هذه التقنية تطوراً ملحوظاً باستخدام وسائل فنية متعددة ساهمت في منح القطعة الفنية جمــالاً و كـمالاً أخاذين .

أما فيما يتعلق بالمواضيع التي سلط عليها الفن الإسلامي الضوء فتتمثل بالفن الديني وفن الأدب والزخارف المجردة والخط العربي، وكانت مميزة في المعرض من بين كل أعمال المشتركين، كنا متميزين بالفن الإسلامي الراقي و تتمثل وظيفته بصناعة الجمال من خلال إنجازعملٍ فنيّ يدخل في تكوين مضمون وحدة تتماسك بها سمات الجمال مضموناً و شكلاً، ويعتبر هذا النوع من الفن بعيدًا عن أي رسم له علاقة بالأشخاص أو محاكاة الطبيعة .

 

 *حدثينا عن الفائدة التي اكتسبتيها من المعرض؟

الفائدة كبيرة، فمثلا تبادلنا الكثير من المعلومات عن العديد من الفنون الأخرى أثناء المعرض ليس فقط عن الريزن، وحتى بعد إنتهاء المعرض و إلى هذا اليوم و نحن لم نبخل على بعضنا البعض بالمعلومات المفيدة جدًا.

 

 *هل واجهتك عراقيل في طريقك؟

لابد من مواجهة العراقيل، ولكن استمريت بهذا الطريق إلى أن نجح المعرض بفضل الله وقوته، ومن هنا تعلمت الكـثير و الكـثير من هذه التجربة و الحمّد والشُكر لله ثم للمشرفين والمشتركات الأخوات الطيبات ولمن دعمنا وأهتم، وأطـمح للمزيد وللأفضل فرؤيتي لم أصل إليها حتى الآن .

 

 *بماذا تنصح كل من يريد أن يسير في دروب الفن التشكيلي ؟

لكل فنان رؤيته الخاصة التي ينـطلق منها ليوثقها في شكل أعمال فنية، وهي رسالة يحملها صاحبها ليـرسم شعوره الصادق فيها .

وهي انطلاقة فكرية مبعثها قدرته على صياغة هذه الرسالة بحيث تصل إلى المتلقي واضحة تنـبش الجمال في العمق لتربط بين فكره وفكر الفنان.

تقدموا للفن فهو أهل لكم، وهو أيضًا تعبيرعن ما تشعرون بهِ وهناك تكون رسالة .

ونصيحتي، الفن عميق جداً و له فروع متعددة وجميلة جداً وايضًا ينفس عما بالداخل، الفن ليس فقط بالرسم، فهناك الفن بالورق و الفن بالزجاج و الفن بالمسامير و الفن بالريزن و الفن لديه فروع عديدة جدًا ..

وأتـمنى أن تنظموا لعالم الفـن المُمتع والـهادئ ... إبدا الآن فيما ترغب به لا تأُجل فالوقت يمضي من العُمر .

 

وختمت الفنانة التشكيلية سارة حديثها حيث قالت: "أتقدم بشكري وتقديري لوالدي وأخواني أولاً، على تشجيعهم و دعمهم و وقفتهم معي بكل خطوة فَأنا لن أوافيهم حقهم مهما قدمت لهم فَأسـأل الله أن لا يحرمني منهم ولا يريني فيهم مكروها وأن يحقق لهم ويُقر أعينهم بِما يتمنون، وثم أشكر الأساتذة الفنانيين التشكيليين على عطائهم ومساعدتهم وتوجيههم في بعض الأمور و أسأل الله أن يوفقهم جميعًا، كما أشكر صحيفة عيون المدينة الالكترونية لاتاحة هذه الفرصة".

 

التعليقات

ماشاء الله فن جميل والله! كلامك أيضًا كان مفيد وتعلمنا منه الشيء الكثير خصوصًا و إنه بمجال مو الكل فاهم فيه ويعرفه حق المعرفة. بالتوفيق سارّة 🤍
شكررراً من القلب للأستاذة حفصة أحمد لأهتمامها و كلامها الذوق وتشجعيها خلف الكواليـس 💕
..
وشكر خاص لـِـ صحيفة عيون المدينة الالكترونية لإتاحتها لي بهذه الفـرصة 🌷.
الله يفتح عليكي و يسهلك طريقك ومنها للاعلى و إن شاء الله من تقدم لتقدم أنتي واخوانك يارب ❤

أضف تعليقك هنا