فهل من مدّكر

فهل من مدكر (32)


فهل من مدكر (32)
إعداد / الأستاذ صديق بن صالح فارسي
اجتماعي

{وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ}.

مهما أبديتي من زينك أيتها الأخت الفاضلة، تبقي هناك الزينة الخاصة التي ينبغي ألا يطلع عليها إلا الزوج، ثم الزينة التي للخاصة من الأهل، {أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ}، بعدها الزينة للأقرباء، {أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ}.

فأعطي كل ذي حق حقه من زينتك، ولا تجعلي زينتك مبتذلة لكل واحد، بدون قيد أو شرط، فهذا يفقدك الجمال الداخلي، جمال الروح، والقيم، والأخلاق، والمبادي.

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا